اكتب ب كفّي ما يكفي لنقول بكفّي !

Archive for مايو, 2012

بلد للبيع

كما تعودنا،
من جديد فضائح جديدة عن بيع أراضي البلد إلى اجانب، نعم اشقائنا العرب اجانب، خصوصاً في هذا الموضوع.

يمكن ما سامع عن هالتلة بحاريصا، ويمكن ما كتير بيفرق معك، غابة عمرها ألف سنة انباعت متل ضمة فجل، للأمير السعودي. مبروك

يمكن ما سامع عن هالتلة بحاريصا، ويمكن ما كتير بيفرق معك، غابة عمرها ألف سنة انباعت متل ضمة فجل، للأمير السعودي. مبروك

ها هو الخبر:
صدر مؤخرا المرسوم رقم 7983 قضى ببيع احدى تلال حريصا المعروفة بتلة الصليب لسمو الأمير مقرن بن عبد العزيز عبدالرحمن آل سعود”.

لست هنا لأتناول الموضوع خوفاً على الديمغرافيا والتوازن والكلام الأفظع من فعل البيع. لأن من يتناول الموضوع بهذا الشكل فهو أيضاً مخطئ وبنظري خطره أكبر من البيع نفسه. ليتنا يمكننا بيع هؤلاء المنظرين فنفيد البلد.

لا أفهم لماذا أو على ماذا يجب أن نزعل،
“”ما البلد كلو للبيع”
ما هو الشيء الذي لم يباع حتى الآن؟
الشاطئ ٢٢٠كلم نباع. مدينة بيروت أو تحديداً وسطها بيعت أو سلبت الوقع ذاته أصبحت ملك خاص، وظن أحد من المالكين أنه يمتلك حتى الشرطة اللبنانية التي تحرسها.
ونكمل حكاية البيع،
وصلت إلى حد بيع الوظائف، المناصب.

ما زال الضمائر للبيع.
أصواتنا في الإنتخابات للبيع.
بناتنا للبيع. شبابنا للبيع.
كرامتنا للبيع !!

البلد يباع بمزاد علني بين الدول الكبرى : وسعرو رخيص أرخص من إنو حدا يتصور.

وبما انو للبلد للبيع أنا وأنت أيضاً للبيع.

Advertisements

البلد بكفي؟ بكفك؟ أو عكف عفريت؟

تحية طيبة وبعد،

إذا البلد وين؟ بكفي؟ بالشرق الأوسط؟ بالشرق الأوسط الجديد؟ بالشرق الأوسط القديم؟ عجنب سوريا؟ أو عكف عفريت؟

جغرافياً نعم نحن في الشرق الأوسط يحدنا من الغرب البحر المتوسط الذي لوثناه بجدارة وبراعة ليس لها مثيل. نذكر أيضاً أنه ممنوع علينا السباحة فيه، إلا إذا دفعنا خوة إلى المحتكرين علينا حتى مياه البحر المالحة. من الشمال والشرق تحدنا جارتنا الدولة العربية السورية التي تتخبط بمشاكل لم يتوقع أحداً أنها ستقع بها بسبب مناهجها التعليمية القومية العربية ولكن الفساد دائماً موجود وها هو يتحول إلى وحش يحرق جمال بلد صمد على عروبته حتى الأمس القريب. من الجنوب فلسطين المحتله منذ 64 عاما! و64 عاما من البكاء! لم نتحد حتى على فكرة المقاومة مرة واحدة وننتهي من هذه المشكلة الى الابد. منهم من يطبع ومنهم من يساير ومنهم من يطبل ومنهم من يزمر. والشعب المسكين نفسه حتى هو يدخل في صراعات داخلية على سلطة في وطن لم يتحرر بعد.
هذا كله جغرافيا.
اما سياسيا فنحن بشرق اوسط جديد؟ او قديم؟ او نص نص؟ او في مخاض الولادة؟
لا احد يعلم ولا احد يفكر بالموضوع! ما هو القديم وما هو الجديد؟ القديم اسود وابيض او ملون. فالقديم احتلال والجديد استغلال والوسط تطبيع. والشعب هو وحده المطيع يشرب السم المطبوخ، زمان في تركيا وبعدها في اوروبا والان في امريكا.
في احداث اليوم اللبناني يقولون لك البلد لا بكفي ولا بكفك! البلد عكف عفريت! فمن هو العفريت؟ القيادات السياسية البالية في هذا البلد هي العفريت؟ ام انهم دمى لا ترقى الى مرتبت عفريت! العفريت محلي او اقليمي او دولي؟
كالعادة وسنة قبل الانتخابات وحين تصل الاحوال الاقتصادية الى مرحلة متقدمة يمكن أن تجمع فيها جميع اللبنانيين حول امور معيشية توحدهم اخيرا بقدرة قادر (تحقق المستحيل). تأتي أحداث مفتعلة وفيلم مركب تركيباً محكماً ليوهم اللبناني أن لا غنى عن أمراء الحرب: هم من يسلح وهم من يفتعل وهم من يندد وهم يدعو إلى ضابط النفس وهم من يتصالح وفقط نحن نخسر في أرواحنا وأولادنا وعلمنا وممتلكاتنا وتجارتنا ومصالحنا. على الشاشات نسمع تبادل إتهامات وكل ميليشيا تتهم الأخرى وهم متفقين أصلاً لسبب قرب الإنتخابات ويعلمون أن أحداث كهذه وللأسف تنسي المواطن فقيده الغالي رغيف الخبز وتوفر عليه البنزين بحجز قسري في المنازل ويصبح همه الوحيد الأمن، حتى لو أمّنه له عزرائيل فسينتخبه في الإنتخابات. وسيبقى البلد مزرعة المافيات وأمراء الطوائف.

العفريت الأساس هو الطائفيه! العفريت الأساس غياب المواطنة! العفريت الأساس جهلنا!
والوصية الأساس حفظ العفاريت !!

دمتم ذخراً لشبه الوطن.

Created by Mustafa Dasuki

Caricature created by Mustafa Dasuki

بعدو رغيف الخبز رغيف؟

تحية طيبة وبعد،

ماذا تشعر حين تسمع هذه الأغنية الشعبية الأصيلة؟
هؤلاء الفنانين الذين التزموا هذا الخط من الأغنيات الطربية الشعبية الأصيلة قاموا بدورهم على أكمل وجه!
التزموا خطهم واختاروا الأصالة في الأغنية والموسيقى والشعر. والأهم تكلموا عن الواقع الإجتماعي بتجرد وموضوعية فوصفه وصفاً دقيقاً وبليغاً في آن، دون مبالغات أو اصطفافات أو صبغات.
غنوا بطريقة شعبية عفوية لغة الشارع ولكن المهذب فنياً!

 !المهم في الموضوع هنا
متى كتبت ولحنت وقدمت هذه الأغنية لأول مرة؟
آب ١٩٨٦ !! استمعوا إلى هذه الكلمات ! ما الفرق بين ١٩٨٦ و ٢٠١٢ ؟
.تستمع إليها فتشعر بأنها كتبت الآن ! كتبت منذ يوم ! أو حتى ساعات !! الوصف هو نفسه بأدق أدق تفاصيله

 !هناك خلل في أنفسنا! خلل، إضطراب، مشكلة، عقد لست بطبيب نفسي! ولكن منطقياً عندما شعب لا يفهم حقه الأدنى في الحياة! رغيف خبز ومستشفى
!٢٦ سنة ! ٣١٢ شهراً ! ٩٤٩٠ يوماً
هل يعقل؟ ٩٤٩٠ يوماً ! لم نتقدم فقط بموضوع الرغيف! بل نتراجع! ونقول لبعضنا بعضاً : غداً ؟ كلا بعد غد ! كلا غداً ؟ كلا بعد غد! ومرّ ٩٤٩٠ غداً ! ويقول الكبير للصغير إنتظر غداً تفرج! لماذا؟ كيف؟ أين؟ بماذا؟

!من كان في مثل سني اليوم في ١٩٨٦ منطقياً ليوم لديه عائلة! وأولاد في مثل سني
:اليكم ماذا حاولوا تعليمنا
هوليك ضدنا عشان هيك لبلد واقف، لحق علين! مين؟ هني! مين هني؟ لضدنا! ليش ما منتفق معن؟ متفقين مع لضدنا … !  ولا نفهم

إذاً اتوجه إلى الشباب وأعتذر من الكبار المحترمين “القليلين” بماإنو وصلنا لهون !!
أيها الشاب أيتها الشابة : إذا تعتقد أنك مطلع ومتعلم ومنفتح ! يمكنك أن تكشف الكذب بالمنطق !
إسأل نفسك هل ما قدمه أهلك لك من وطن طبيعي؟ هل يمكنك الإتكال عليهم؟ هل يمكنك أن تقتنع برأيهم السياسي الذي اوصلنا إلى هنا؟
إذا كان جوابك : نعم …………. الله ينجينا منل آت
إذا كان جوابك : كلا …………. فتكلم ! عبر! خرطش على الورق ! صرخ بالحي ! ستسمع صدى وهو شاب آخر مثلك لديه نفس الهموم ! تريد كرامة ! تريد حياة ! تريد أن تشعر بنفسك موجود! تكلم ! عبر ! صرخ بالحي ! والجأ إلى المنطق !

 !أنت موجود

!!تصبحون على وطن

معرض الوسوم