اكتب ب كفّي ما يكفي لنقول بكفّي !

Archive for يونيو, 2012

عنصريتنا !

للأسف

سأقول القليل : نحن شعب عنصري !!

عنصري منذ أكثر من عشر سنوات

عنصري منذ أكثر من عشر سنوات

شاهدوا هذا،
هذا ما يحصل في جميع مسابح لبنان، هذه عينة صغيرة على عنصريتنا

لا يكفي أن شاطئنا مسروق !! نحب أيضاً أن نطبق سياستنا الشوفية وتكبرنا …

الآن أفهم لم شاطئنا الذي يمتد على ٢٢٠ كلم مسروق !!

أحب أن أذكر الجميع انكم يمكنكم أن تمروا من أكبر أو أغنى أو أحقر فندق ومسبح لتتسبحوا في الشاطئ اللبناني.
هذا منصوص عليه في القانون !! وخلي أتخن عنصري ناتع أتخن بطن يوقفكٌ !!

وشكراً

مدونة BiKaffe على الفيسبوك

 

مسؤول رفيع

استوقفتني اليوم جملة قرأتها و أنا منهمك بالعمل حالي كحال كل لبناني مسافر ما إلو خلق على الشغل من ورا الأوضاع ببلدو. علي اي حال، الجملة هي التالية : أفادنا “مسؤول رفيع”. للوهلة الأولى تبدو العبارة غريبة بعض الشيء، خاصة من المفهوم اللبناني. لكي افهمها، قررت الاستعانة بكتاب من النحو و الإعراب لعل غليلي يشفيه الجواب. فما كان مني الا ان اشتريت كتاباً يحويه كل منزل لبناني لصاحبه ” ابن المقفعة معو من هالحالي” تحت عنوان “قواعد اعراب حكي اهل السياسة من منظور أهل ال مريخ “.
mas2oul rafi3 jidan
بالنسبة لكلمة “مسؤول” فهي مبتدأٌ مرفوع و علامة رفعه ما جمعه من جيوب الفقراء.
“رفيع” و هي صفة خالفت المعروف من قواعد الاعراب، فهي لم تلحق بالكلمة التي سبقتها و انما تصف حالة مفعول به مجهول و هو الشعب المعتر. هذا الشعب الذي يعاني من حالة من الضعف الشديد نتيجة سمات البدن المتكررة و التي تتراوح قوتها ما بين ٦ و ١٢ درجة علي مقياس رخيتر مما حوله الى كائن “رفيع”. غريب امر هذه العبارة، غريب كيف استطاعت الصاق كلمة “رفيع” للمسؤولين عنا بهالبلد، والله لو كنا عايشين بافريقيا كنا زلطناها بس مسؤول رفيع…. و بلبنان. كان حرياً ان يكتب لوصف مسؤولينا “مسؤول تخين” أو “مسؤول دمو تقيل” لكان احسن البلاغ و والوصف. و لكن يبدو ان من يستعمل هذه العبارة قد اصيب بالعمى نتيجة لتعرضه للأشعة ما تحت و ما فوق الخضراء الاميركية. على اي حال و لو افترضنا حسن النية و السريرة لقائل هذه العبارة فاننا نشد على يديه و نرفع ايدينا بالدعاء معه و نقول “اللهم اجعل المسؤولين عنا رفيعين بركي بيختفو و بريحو هالبلد اللهم ارفع مسؤولينا على شي سطح بناية بركي بيقلبو و بريحونا، آمين رب العالمين” .

الكاتب لورد مهاجر

مدونة BiKaffe على الفيسبوك

ظاهرة غريبة

اتفاجأ بالامس بنشر صديقي السوري اغنية لمغني لبناني يغني فيها لرئيس الجمهورية العربية السورية. تفاجأت بهذا الموضوع نظراً الى الاوضاع في سوريا والمشاكل والتقاتل الحاصل هناك. لن ادخل في المتاهات السياسية والامنية للموضوع فأنا اظن أن الجميع يرتكب الاخطاء والخاسر هو سوريا بأكملها. حين ابديت لصديقي انني متفاجئ من الموضوع ضحك وقال: “شو وقفت ع هيدا؟ كل المغنين اللبنانيين يغنون للرئيس السوري!”.

sing

sing

حشريتي طبعاً دفعتني لاكتشف هذه الظاهرة المضحكة، وها هي النتيجة:

نجوى كرم “بدنا نجافظ”
ملحم زين “بدي غازل سوريا”
ايمن زبيب “وحلفنا يمين منحبك يا بشار”
وليد سركيس
امير يزبك “مرفوعة فوق التيجان”
مي حريري “جنوبية وجايي رد جميل”
فارس كرم “نحنا ابو باسل علمنا ما نبايع الا بالدم”
محمد سكندر “منموت كبار”
وائل كفوري “يا سوريا رشي قلوب”
عاصي الحلاني “يا حافظ الشام”
شادي اسود “منحبك يا اسدنا”

هنا السؤال: ما هو الدافع؟ لماذا هذا التدخل لفنانين لبنانية بصراع ليس عن بلدهم؟ الا اذا كانوا كلهم قوميون سوريون لا يؤمنون إلا بسوريا الكبرى!
فما هي الحكاية : هل هذه اوراق اعتماد لدى طرف لبناني؟ او طرف سوري؟

لماذا هؤلاء لا يغنوا لمشاكل البلد وللاضائة على مشاكل اجتماعية وغيرها.

الموضوع اضحكني كثيراً! ما هو تعليقكم؟

اين انتم؟ “خدش الحياء العام”

بمناسبة ظهور النجمة المنتظرة، عجل الاعلام فرجه علينا بها.
اكتب اليكم ما يلي.

بالنسبه ل"خدش ألحياء العام" شو؟

من “خدش ألحياء العام” ؟

لقد اطلت علينا نعمة فنانة القط مريم كلنك، لتغني لنا اغنية طربية تطرب فيها عقول اللبنانيين من تحت الزنار ونازل.
أتحفظ على كلمة فنانة، واعتذر سلفاً من الفنانين جميعاً. نعم هناك فرق بين الفن والمحولات واقدم مهنة في العالم.
محاولة اغنية لقطها بكلمات ابعد ما تمت اليه هو الشعر. فهناك فئة الشعر الذي نسميه إباحياً فقط لانه يتغزل بمميزات جسد المرأة والرجل ولكن هذا الشيء وانجزابهم الى بعض. ولكن هذه محاولة الاغنية لا تمت لا من قريب او من بعيد الى ما يمكن ان نسميه اغنية او موسيقى او توزيع او كلمات (شعر).
السؤال الذي يراودني اين الرقابة بمنع مثل هكذا اغنية؟ اين هم من ادعوا على الممثلين ادمون حداد وراويا الشاب، في المشهد الكوميدي من اجل جمع التبرعات للأطفال؟ اين رجال الدين الذين جاهدوا في سبيل ايقاف عرض تنورة ماكسي وغيرها من الافلام؟ اين هم من يلاحق المدونين ليلاً نهاراً ويبحثون بين الاسطر والكلمات ليحاولوا توقيفهم بأي طريقة؟ اين هم من ينصب الكمين لشباب حر قرر ان يرسم ويطس على حيطان بيروت لتجميلها والاستفادة منها لرسائل توعية؟ وهنا نتذكر خضر سلامة وعلي فخري.

اين انتم يا حماة الاديان، المكفرين والطائفيين؟ أو أن هدفكم فقط قمع كل من هو حرّ محترماً لذاته اولاً ومجتمعه ثانياً وتغضون النظر عن المفسدين في الاخلاق العامة والخاصة، الصغيرة والكبيرة. تغضون النظر عن سباب رجال الدين ورجال السياسة لبعضهم بعضاً. تغضون النظر عن شبه الفنانين او اصحاب اقدم مهنة في عالم.

أليست أغنية لمريم تغنّي فيها لقطها عنتر “خدشاً للحياء العام” ؟

ملاحظة: احب الاعتذار من الاصدقاء الواردة اسمائهم في هذه التدوينة بسبب وجود اسم مريم كلنك.
شكراً

مبروك لبيروت

الخبر
بيروت المدينة الاغلى في الشرق الاوسط بناءاً على دراسة اجرتها شركة “مركر” للعام ٢٠١٢ على ٢١٤ مدينة من العالم. هذه الدراسة تقوم على مقارنة اسعار كل ما هو ضروري في الحياة : مسكن، ملبس، مواصلات، طعام وغيرها.
فجاء الترتيب في الشرق الأوسط على الشكل التالي :
١- بيروت، لبنان
٢- أبو ظبي، الإمارات
٣- دبي، الإمارات
٤- عمان، الأردن
٥- الرياض، السعودية

بيروت

بيروت

اذا هذا هو الخبر الذي قرأته صباح اليوم، فلم افهم ما انتابني من شعور. لم اعرف حتى كيف يجب ان اشعر.
هل افرح؟ او احزن؟ هل ابتسم او اعبس؟
ثم سؤال بسيط يطاردني! “ما هو الحد الادنى للاجور؟”
كيف؟ كيف يمكن ان تكون عاصمة بلد فيه الحد الادنى للاجور ٧٠٠ ألف ليرة لبنانية (أي ٤٦٦ دولار أميركي) هي الاغلى في الشرق الاوسط، ويمر الامر طبيعياً.
اصبحنا في زمن نفاجئ فيه انفسنا! فلم اعد افهم نفسي حين اقرئ دراسات عني بهذا الشكل. في هذه الدراسة فقط قارنوا اسعار السلع، ولم يقارنوا الفارق بين الاسعار والحد الادنى للاجور.
لا تحزنوا في اسعار السلع الضرورية فزنا وكنا الصباقين والاول في الشرق الاوسط. وهذا نصرٌ كبير على الدول النفطية.
في المرة القادمة اذا درسوا الفرق بين الاسعار والحد الادنى سنكون الاول عالمياً وهذا ما نطمح اليه تصدر اللوائح والدراسات وإن كانت سلبية المهم ان نتصدر.
لاننا كتير سلبي !! وكتير كيوت وكتير …

مدونة BiKaffe على الفيسبوك

عمال الكهرباء, طرد سخي!

عمال لا يتنازلون عن حقوقهم لو طلبت منهم ملوك الطوائف ذلك. هذه ظاهرة فريدة من نوعها في هذا الزمن, فالعامل في هذا البلد, لا يرضخ للقمة العيش ابدا فيقاوم مطلب معدته برغيف الخبز ومطلب اولاده بكزدورة بالسيارة نهار الاحد. ويقاوم فقط كرامتا لعيون الزعيم الطائفي السياسي. لاننا وصلنا الى حالة مزرية من النفوس المريضة.

إعتصام عمال كهرباء لبنان

إعتصام عمال كهرباء لبنان

لماذا نظن ان ملك الطائفة جزار الطائفة الاخرى, يريد مصلحتنا؟ لماذا لدينا هذا الشعور؟
هو لديه من المال ما يكفي لغير سيارته كل يوم ويشتري طائرة خاصة يتجول بها كما يريد! كيف يمكن ان يفكر بشاب لا يكفيه كدحه 18 ساعة من نهاره دون ان يكفيه ما يحصله حتى منتصف الشهر.
موظفي شركة الكهرباء لقد توظفتم بطريقة خاطئة منذ 20 عاما وفي كل هذه الفترة لم تطالبوا بتغيير وضعكم يمكن ان نفهم نسبيا ان التهديد بالطرد لم يكن هاجسا فلم تطالبوا بالحقوق كلها. اما الان وقد اصبح موضوع طردكم بطريقة منظمة وتسليم الموضوع لجيوب اصحاب البطون الممتلئة, تذكرتم حقوقكم لانكم مهددين. الغريب في الامر ان بعض من المواطنين الموضوعيين كالعادة ينظرون بالقول: “لقد سكتوا عن حقهم 20 عاما”, كرامة لعيون تيار سياسي يطور نفسه بطلب اوراق الاعتماد لدى اصحاب البطون ضاربا عرض الحائط المطالب العمالية او طارداً من الحكم كل من يحمل مشاكلهم.
ليس من الطبيعي ان ارى تحرك عمالي واضح ومنظم في هذا البلد، هذه الموضة بطلت منذ زمن. أيها الإتحاد العمالي لن أتكلم عنك! فقط لأنك لا تستحق كلمة واحدة مني حتى السباب رخيص فيك.

ليلة الغرافيتي على حيطان مقرّ الاتحاد العمّالي العام: ارحل يا غسان غصن- ياعميل

ليلة الغرافيتي على حيطان مقرّ الاتحاد العمّالي العام: ارحل يا غسان غصن- ياعميل

ولكن السؤال الذي يطرح ايضا اين الاحزاب العمالية من هذه القضية؟ لماذا لا تمشي المظاهرات دعما لهم؟ حتى الحزب العمالي نسي دوره ومتسمر وراء شاشة التلفاز او الحاسوب ونسي ان في الشارع الف قضية يمكنه اختيار الافضل لكي يطالب بحلها.
الموظفين معتصمين منذ اشهر والموضوع مكانك راوح. الشركات تحضر العدة للصتو على قسم من شركة الكهرباء آملة بنهش كل المؤسسة. اما الدولة فهي تحضر حوالي 700 عامل مع عائلاتهم للنحر احتفالا وابتهاجا بالشركات, بانجاز تسليم مؤسسة جديدة لهم ليزيدوا من ثروتهم ويدفن البلد عميقا عميقا الى سابع ارض.

مبروك للشركات نصرا جديدا, مبروك للدولة خضوعا واهتراءا وسحسوحا جديدا, مبروك لعمال الكهرباء طردا سخيا, مبروك ايها القارئ ونوما هنيئا.

تصبحون على مؤسسات.

وداعاً أيها المفكّر، الصحافي، الفيلسوف والسياسي

تفتحت على صورة كل صباح قبل ذهابي إلى المدرسة، صورة أبي وجريدة وفنجان قهوة كنت أحب فقط رائحتها.
سنة بعد سنة وعندما كثرت أسئلتي سألته ما هي هذه الجريدة، فببساطة كي أفهم قال لي هذه جريدة النهار، أقرؤها لأعرف أخبار البلد.
فسألته لماذا جريدة النهار، الجواب لأنها الأقدم والمسؤول والكاتب الأساسي فيها فهمان وشاطر. ولكن اقرأ الصحف الأخرى أيضاً.
حتى جاء دوري بأن اشتري أنا الجريدة لوالدي، ثم اطلب منه أن يختار لي المقالات التي أحبها كي أقرؤها لاحقاً حين انتهي من فروضي المدرسية.
هكذا تعلمت كم أن الكلمة مهمة في الحياة، لم أحب الكلمة من المدرسة فكانت مفروضةً علينا أما الصحيفة فكانت تشفي فضولنا إلى أحداث الحياة من حولنا.

مفكّر أم صحافي أم فيلسوف أم سياسي

مفكّر أم صحافي أم فيلسوف أم سياسي

 اليوم وبرحيل مؤسس صحيفة النهار الفهمان والشاطر في عقلي الصغير. أتذكر هذه المرحلة التي فيها عرّفني ابي بالجريدة.
وداعاً أيها الصحافي الكبير.
لفتني في الصفحة الأولى للنهار اليوم في نعي الكبير ما كتبته الصحافية جمانة حداد في “لو سألناه هذه الأسئلة فماذا كان ليجيب؟
¶ غسان تويني من أنت؟ مفكّر أم صحافي أم فيلسوف أم سياسي؟
– أنا رجل سلام محارب.
¶ كيف تفسّر هذا التناقض؟
– هل عليَّ ان ادافع عن نفسي لاني رجل تناقضات؟ ولدت في بلد هو في نظر العالم نقيض في حد ذاته. فلعل ذلك هو ما افعم حياتي وأفعالي وكتاباتي بهذه المفارقات.

رحمة الله عليك استاذنا غسان تويني ! في أمان الله !

معرض الوسوم