اكتب ب كفّي ما يكفي لنقول بكفّي !

Posts tagged ‘نائب’

قانون انتخابات أم طبخة ؟

لن ابدء المدونة بمقدمات طويلة، فالموضوع قديمٌ جديدٌ والبلد نفسه ذاته والشعب محله ثابت والسياسيين بشحمهم وبأبنائهم.

مشاريع الانتخاب المطروحة اليوم

مشاريع الانتخاب المطروحة اليوم

المشكلة من الأصل البيضة أم الدجاجة؟ كيفية التحسين بالنفوس أو بالقانون؟
قانون انتخاب البرلمان اللبناني، ممثل الشعب اللبناني. نحن ننتخب البرلمان أي ١٢٨ نائب وليس نائباً أو اثنين بل أكثر وانتهى بعدها لا نتدخل بشيء ولم احلم يوماً باستفتاء.
الآن وكالعادة قبل اشهر من نهاية ولاية كل مجلس نيابي يتذكر المجلس ان قانون الانتخاب كان مؤقت ويجب تحسينه ولكن كيف؟ على قاعدة بسيطة يجب ان نحسن قانون الانتخاب ليكون لكل تكتل حظ أوفر بعدد اكبر من المقاعد في المجلس النيابي القادم.
حتى وصلت الأمور الى المجاهرة بالطائفية والفساد والتبعية والمناطقية.
تصوروا ان تصل الامور بين هذه الفرق الحاكمة على انفاس البلاد والعباد الى اختراع قوانين هجينة تجمع بين مبادئ غريبة. مثلاً النسبية والاكثرية، حتى هذان جمعا من اجل ان ترضى كل الفرق الحاكمة. فتصور ان ينتخب الشعب اللبناني نصف المجلس النيابي على اساس النسبية والنصف الآخر على اساس الأكثرية ! أليس من الأفضل ان نؤلف مجلسين ؟
وكيف سيكون نائب فاز على اساس النسبية كنائب فاز على اساس الأكثرية؟ من أقوى ؟ من صوته أهم؟
ماذا لو طلب البقاعيين قانون على قياسهم أو على طعم المكدوس والكشك؟ والجنوبيين قانون على اساس الزعتر والتبغ؟ والشماليين قانون على طعم الحلويات والزيتون؟
هل يعقل ان يكون قانون الانتخابات قانون مزاجي ؟ قانون على قياس ومزاج كتل وزعماء ليس في سجلهم سوى انجازات بحرب أهلية وعنصرية وفساد وسرقة؟ كيف للنواب ان يقرروا ؟
انا لم ادرس بعد ما هو قانون الانتخاب الذي يناسب طموحي بالفوز لذلك سأترك ذلك الى وقت لاحق اما الآن قانون سلطة الفواكه جيد، مش معروف شو طعمتوا.
جايي مع الشعب المسكين ! جايي تأعرف أرضي لمين؟
أيها الشعب العنيد والمثابر هنيأً لك.

إنضم إلى حملة إسترجاع البرلمان

مدونة بكفي على الفيسبوك

مسؤول رفيع

استوقفتني اليوم جملة قرأتها و أنا منهمك بالعمل حالي كحال كل لبناني مسافر ما إلو خلق على الشغل من ورا الأوضاع ببلدو. علي اي حال، الجملة هي التالية : أفادنا “مسؤول رفيع”. للوهلة الأولى تبدو العبارة غريبة بعض الشيء، خاصة من المفهوم اللبناني. لكي افهمها، قررت الاستعانة بكتاب من النحو و الإعراب لعل غليلي يشفيه الجواب. فما كان مني الا ان اشتريت كتاباً يحويه كل منزل لبناني لصاحبه ” ابن المقفعة معو من هالحالي” تحت عنوان “قواعد اعراب حكي اهل السياسة من منظور أهل ال مريخ “.
mas2oul rafi3 jidan
بالنسبة لكلمة “مسؤول” فهي مبتدأٌ مرفوع و علامة رفعه ما جمعه من جيوب الفقراء.
“رفيع” و هي صفة خالفت المعروف من قواعد الاعراب، فهي لم تلحق بالكلمة التي سبقتها و انما تصف حالة مفعول به مجهول و هو الشعب المعتر. هذا الشعب الذي يعاني من حالة من الضعف الشديد نتيجة سمات البدن المتكررة و التي تتراوح قوتها ما بين ٦ و ١٢ درجة علي مقياس رخيتر مما حوله الى كائن “رفيع”. غريب امر هذه العبارة، غريب كيف استطاعت الصاق كلمة “رفيع” للمسؤولين عنا بهالبلد، والله لو كنا عايشين بافريقيا كنا زلطناها بس مسؤول رفيع…. و بلبنان. كان حرياً ان يكتب لوصف مسؤولينا “مسؤول تخين” أو “مسؤول دمو تقيل” لكان احسن البلاغ و والوصف. و لكن يبدو ان من يستعمل هذه العبارة قد اصيب بالعمى نتيجة لتعرضه للأشعة ما تحت و ما فوق الخضراء الاميركية. على اي حال و لو افترضنا حسن النية و السريرة لقائل هذه العبارة فاننا نشد على يديه و نرفع ايدينا بالدعاء معه و نقول “اللهم اجعل المسؤولين عنا رفيعين بركي بيختفو و بريحو هالبلد اللهم ارفع مسؤولينا على شي سطح بناية بركي بيقلبو و بريحونا، آمين رب العالمين” .

الكاتب لورد مهاجر

مدونة BiKaffe على الفيسبوك

معرض الوسوم