اكتب ب كفّي ما يكفي لنقول بكفّي !

Posts tagged ‘معلوماتية’

نتمنى التوفيق لمحمد المير عبقري طرابلس

يخوض الطفل محمد المير من طرابلس غمار التحدي على لقب العبقري العالمي الاول، في مسابقة بطولة العالم للحساب الذهني التي تنظم في المانيا، بمشاركة نحو 55 مشتركا من اكثر من اربعين دولة.
الطفل المير (10 سنوات) هو العربي الوحيد من بين المشاركين، وان كان اضطر لمغادرة لبنان بجواز سفره الكندي، بسبب الصعوبات في الحصول على تأشيرة دخول الى المانيا، ونظرا لعدم وجود اي رعاية رسمية له، باستثناء الدعم المعنوي من بعض الجهات.
غياب كلي للدولة بمؤسساتها المعنية، في مقابل رعاية تامة لبقية المشاركين من دولهم، ان على صعيد البعثة التي ترافق كلا منهم او النفقات المالية او التحضيرات التي سبقت المسابقة بأشهر، كلها امور تترك غصة ربما في قلب والدته، وتعطي مؤشرات على مدى التقصير الفاضح من قبل المسؤولين تجاه نشاطات كهذه من شأنها ان تساهم في رفع اسم المنطقة وتشجيع اشخاص آخرين لابراز مهاراتهم، خصوصا ان محمد كان قد حصل في العام الماضي في اليابان على مرتبة متقدمة خلال مشاركته في المسابقة الحسابية الفورية الاقليمية، فضلا عن احتلاله المركز الاول في لبنان قبل ثلاث سنوات في مسابقة حسابية نظمت في بيروت.

المصدر : السفير

نتمنى لمحمد التوفيق …

trablos

Advertisements

لعبة بين عقد الكبار وتعقيدات الحياة

لقد رأيت هذه اللعبة في احدى المجلات العلمية في مقهى المختبرات حيث أقوم بالابحاث من الاثنين الى الجمعة.
هذه اللعبة الفكرية تقول : يمكن لولد في السادسة من عمره ان يحلها في ٥ الى ١٠ دقائق فقط، بينما يحتاج مبرمج معلوماتية الى حوالي ساعة من الوقت. هل انت قادر على حلها؟
طبعاً استفزني السؤال والموضوع بما انها لعبة فكرية عن ارقام، وطبيعة الابحاث التي اقوم بها جزء كبير منها برمجة.

20120706-122910.jpg

رحت افكر في الحل وفعلاً تخطيت ال٤٥ دقيقة قبل ان اتمكن من التفكير كطفل في السادسة من العمر. بعد ان وجدت طريقة الحل طرحت اللعبة على اصدقائي في العمل وكلهم يعملون في مجال البرمجة. لكن هنا المفاجئة ان الموضوع تخط الساعة والنصف من استراحة الغداء وهم يفكرون جماعة وبصوت مرتفع كي ينجحوا في حلها كان الاستفزاز كبير. بعد ساعة ونصف من التفكير والتحليل والتدقيق لم ينجح الزملاء بمعرفة الحل فطلبوا مني الحل وعندما سمعوه كانت الكارثة فعلت الاصوات ما اسخفه من حل كيف لم نكتشفه …
هنا استوقفتني نقطة جوهرية في هذه المسألة، العقد الى تتراكم معنا حين نكبر هي بسبب تعقيدات الحياة ام طبيعتنا المعقدة التي عقدة الحياة.
لست قادراً على تحليل من عقد من.
ولكن يمكنني الجزم أننا كتلة من العقد التي تفكر ان كل شيء من حولنا معقد يجب علينا تحليله لفهمه وحله، فننسى ان فينا جانب بسيط يمكن ان ننظر من خلاله للامور ببساطة تامة دون فلسفته.
هذه الميزة خلقنا معها وكانت كلنا، هذه الميزة موجودة عند الاطفال فقط ومقموعة ان لم نقل معدومة عند الكبار.
ماذا لو حكم العالم اطفال، يفكرون فقط في اكتفاء حاجاتهم من الاكل والشرب واللعب، هنا حتى الملبس ليس ضروري. اطفال لا تفكر كيف تسيطر على بعضها بعضاً وكيف تسرق بعضها بعضاً وكيف تتكبر على بعضها.

اتمنى ان استيقظ في يوم من الايام لأرى أطفال بريئة تحكمنا وتحكم هذا العالم المعقد، فلا ينتهي النهار إلا وتحل المسائل والعقد ببساطة وترى بسمة على وجوههم ووجوه الجميع.

ليتني اعود طفلاً لأعيش حراً من جديد.

مدونة BiKaffe على الفيسبوك

معرض الوسوم