اكتب ب كفّي ما يكفي لنقول بكفّي !

Posts tagged ‘لبنانيين’

منتخب لبنان في مواجهة منتخب قطر

غداً مباراة منتخب لبنان مع المنتخب القطري،
يتساوى منتخب لبنان مع المنتخب القطري في المجموعة من حيث النقاط والاهداف أو بتعبير آخر تساوي من كل نواحي الارقام التي تبني الترتيب في المجموعة التي تضم الى جانب لبنان وقطر كل من كوريا الجنوبية، ايران واوزبكستان.
20121113-175720.jpg

صحيح أن المنتخب اللبناني صاحب الميزانية الأقل في المجموعة متعادل من حيث النقاط مع منتخب صاحب الميزانية الأعلى في المجموعة دون ان نذكر ما انفق فقط ليصبح المنتخب القطري قطري وليس منتخب الامم المتحدة.

تساوي منتخب لبنان مع المنتخب القطري يدل وبشكل اكيد على امور كثيرة وأهمها الارادة اللبنانية القوية من أفراد المنتخب وهنا أشدد على كلمة أفراد المنتخب فمهما قامت الادارة التي لم تقم بفعل شيء تبقى ارادة اللاعبين في ارض الميدان وعزمهم هو الاهم.

غداً ارادة اللاعبين ستخضع للامتحان الكبير مجدداً ولن يصل منتخب لبنان الى النهائيات في البرازيل ٢٠١٤ إلا إذا دخل في كل مباراة على أنها نهائي الكأس الذي هو بمثابة كأس العالم.
هكذا فازت اليونان بكأس اوروبا حين لم يكن لديها امكانات رفيقاتها الاوروبيات ولكنها فازت في مباراة الارادة بكأس القارة العجوز.

على امل ان نحجز واحدة من الفرص الثلاث.
اتمنى من كل قلبي الفوز غداً من اجل لبنان، اللاعبين والشباب اللبناني التي ستصلط الاضواء عليه وتظهر المواهب الرائعة.

“يا منتخبنا لا تهتم نحنا منعرف وين الهم”

غداً مواجهة بين اكبر ميزانية واقل ميزانية في المجموعة.
اطلب من الجمهور ان لا يطلب المعجزات من اللاعبين والمدرب، انما المعجزات من الحظ فقط.

منتخب لبنان يستحق دعمنا ! لأنه الممثل الشرعي الوحيد لشبابنا الذي هو وحده يملك الحل لوطننا المريض هذا.

(The Daily Star/Mahmoud Kheir)

(The Daily Star/Mahmoud Kheir)

 

لبنان والتسونامي

من المعلوم أن لبنان يقع على خط يفصل بين صفيحتين من صفائح الأرض، هذا يعني أنه يقع على خط زلازل. معظم الدراسات تحذر من خلال العلوم عن إمكانية حصول زلزال مما يؤدي أيضاً إلى تسونامي في البحر المتوسط تضرب كل الدول الشاطئية.

في كل الدول يكون هناك خليات أبحاث لتكتشف وتحذر من مخاطر طبيعية معينة وتعطي حلول للتخفيف من الأضرار قدر الإمكان ومجابهة الطبيعة كي يحيى الإنسان. كما كل شيء في لبنان لا وجود لهكذا خلية ولا لإحتياطات، في لبنان لا وجود لإنسان “ما حدا معبرو” ولا وجود لمواطن. كما كنت أتساءل دوماً أتساءل اليوم : كيف يمكن تسمية لبنان بلد ؟ أو وطن ؟ كيف ؟

لا قدر الله أن يحصل شيء !
اطلب منه أن يحمي كل من يسكن في هذه البقعة الجغرافية، إلى أن نستفيق يوماً ونفكر كيف نأتي بمسؤولين همهم حمايتنا وحماية مصالحنا لا مصالحهم !

شكراً

معرض الوسوم