اكتب ب كفّي ما يكفي لنقول بكفّي !

Posts tagged ‘سورية’

بيت اثري عتيق في بيروت الحمرا مهدد بالهدم – متى نغضب ؟

والمشاكل تستمر وتستمر, بيت جديد من بيوت بيروت القديمة الأثرية الجميلة مهدد بالهدم من أجل كتلة من الباطون المسلح بريحة العملة الخضراء التي لن تترك لأولادنا شيئاً من تاريخنا … خسرنا بيروت بقي منها القليل وها نحن نخسر هذا القليل …. الى متى سنتفرج على خسارة كل شيء؟ داعش المالي متى يمكن ان نؤشر اليه انه موجود بيننا ولباسه انيق ومعطر ؟ داعش النفوس الضعيفة والتي لا تأخذ بعين الإعتبار أي قيمة وأي تاريخ وأي جمال موجود … داعش بأبشع من ذبح شخص هذه داعش التي تذبح مجتمع وأثره الكامل وبشكل جماعي مقرف… لنحمي بيروت
لا لنحمي ما بقي من بيروت
لنحمي بعض الأمكنة
نحن بحاجة الى برعم لم يأكله البطون
لم يأكله الدولار ليكبر ونعيد الى نفوسنا الجمال والبناء الجميل …

بيت مهدد في الحمرا .. اين جمال الحمرا … أين الحق ؟ أين القيم ؟؟
سأترك لم الصور لتتكلم إن كان ذلك يستدعي الحماية انشر التدوينة والصور ..

لنتحرك قليلا فقط قليلا
متى نغضب ؟؟

hamra

البيت الأحمر في الحمرا مهدد بالهدم 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

مجلة الشراع تحاول اهانة فيروز وراديو جيل جديد يرد

تعرضت السيدة فيروز لمحاولة الاهانة على غلاف مجلة “الشراع”. ردا على الاساءة ومحاولة المجلات الصفراء انطلقت حملة شعبية على وسائل التواصل الاجتماعي تأخذ المبادرة وتطالب بسحب العدد من السوق والاعتذار الرسمي من مجلة الشراع. وضمن الحملة بادر راديو جيل جديد بتحويل البث الى برنامج خاص بفيروز دعما للحملة . وبالتواصل مع القيمين على الراديو كان جوابهم

نحن مع فيروز ضد الجميع ونحن اذ نبث اغاني فيروز كاملة على الراديو وننشر كل كل أعمالها لما فيها من جمال ووعي يمكن ان ينتشر في مجتمعنا. يحاولون وضع المسمار الأول في صورة فيروز في ذهن مجتمعنا. بدأ ذلك بتغييب الكثير من أعمالها عن البث على جميع القنوات الإعلامية واليوم هذه المجلة تحاول ان تهين فيروز بشكل مباشر وتحاول كسر هالة جمالها ورقيها. نحن اسرة الراديو كان من اول أهدافنا إعادة نشر جميع ونقصد جميع أعمال فيروز الجميلة.

يمكنكم ان تسمعوا أعمال فيروز الكاملة على راديو جيل جديد على موقعه : http://www.jiljadeed.com

موقع الحملة على الفيسبوك : https://www.facebook.com/events/1701974230043319/

fairuzti

chira3

غلاف مجلة الشراع

 

نديم محسن – كوفية

مدري بعيونك نيسان لما سنابل ما لئينا ملتمة وجسمك عشئان لمسة حقوله غوينا

نميل ونتمالس أنفاس ناعم الصوت بينباس نهرك الأبيض ميَّاس فار علينا غمرتينا

كل ما شفناكي بنشتاق

وتتسايل نسمة ع وراق

نبعك الصافي رقراق جينا نملي جرفتينا

مدري بعيونك نيسان لما سنابل ما لئينا ملتمة وجسمك عشئان لمسة حقوله، غوينا

تحت الكوفية جديلات وأفرقيات الخرزات لما يزيد سبع جنينات بحر فواكه وما حلينا

شو حلو خيالك شفاف والهوا مشنشل عكتاف

مرسوم شفافك بكتاف .. بلونون ياما فديتينا

مدري بعيونك نيسان لما سنابل ما لقينا ملتمة وجسمك عشئان لمسة حقوله غوينا

بنضُمك اطرى من غيوم بندوئك اطرى من كروم مغروم يسابئ مغروم وانتِ الريح سبئتينا

وجهِك مهفهف خِجلان اواعا ليخافوا الغزلان نحنا حررنا الأزمان كيف بلحظة كسرتينا؟

مدري بعيونك نيسان لما سنابل ما لئينا ملتمة وجسمك عشئان لمسة حقوله غوينا

نديم محسن

koufiya

نديم محسن – كوفية

التضامن مع صحيفة شارلي ليس هبل

كتب سريعاً عن موضوع الحادث في باريس وانقسم الجميع في بلادنا كما تعودنا على بعضهم بعضاً بين مؤيد ومعارض للتضامن.
وراح بعضهم ابعد من ذلك في تحليل الحادث على انه ناتج طبيعي عن ما يسميه عنصرية فرنسية تجاه الاديان والمهاجرين.
كثير ما سمعت عن هذا الموضوع والجدير بالذكر ان معظم هؤلاء يتكلمون من خارج فرنسا طبعاً.
منذ تقريباً خمس سنوات وانا اعيش في فرنسا ومعظم هذه السنوات في تولوز. يحاول من يتكلم عن العنصرية هنا ان يشعرك انك اذا مشيت في الشارع او صعدت في المترو سيُنظر اليك باشمئذاذ او سيهينك المتطرفين وهم في نظر البعض المجتمع الفرنسي كله او باحسن الاحوال معظمه.
لم اتعرض لشيء من العنصرية، بل تعلمت كثيراً من هذا المجتمع.
في موضوع العنصرية، ينسى البعض وعلينا التذكير باصناف المهاجرين وطبيعة تصرفاتهم. في علم الاجتماع نصنف المهاجرين الى ٤ اقسام
– الاندماج : الحفاظ على التقاليد وتقبل والتصرف على اساس التقاليد الجديدة
– الاستيعاب الكامل : وهو من يترك تقاليده ويتبنى التقاليد الجديدة
– الفصل : وهو من يبقى على كل تقاليده ويرفض اي شيء في البلد الجديد
– التهميش : وهو من لا يتمكن من الحفاظ على تقاليده ولا يقبل شيء في البلد الجديد
وهكذا يمكن ان نؤكد ان قسم كبير من المشاكل الاجتماعية هنا في فرنسا ناتجة عن طبيعة تصرفات المهاجرين نفسهم من خلال اختيارهم لنمط معين من هذه الانماط غالباً ما تكون الفصل والتهميش.
في موضوع حادث باريس والتضامن بلادنا تتعرض للارهاب باسم الدين منذ اكثر من ستين عام باسم اليهودية وحديثاً باسم الاسلام. وموقف السياسة الفرنسية من الموضوع هو دعم هذا الارهاب ان كان اسرائيلياً او اسلامياً.
نحن نشرح للفرنسيين عن هذا الامر قبل العملية، فهل يمكن ان نقول اننا غير متضامنين معهم بعد العملية ؟
نحن نتضامن مع نفسنا اولاً ومع الشعب الفرنسي ثانياً لاننا لا نقبل الارهاب لا في اوطاننا ولا في اي بقعة من هذه الارض.
ليس الموضوع فعل ورد فعل وليس سعياً للسلام.
لنتفق ان نتضامن مع نفسنا أولاً.
لنتعلم منهم قليلاً كشعب وليس في السياسة والنفاق.
بظرف اقل من ساعتين تحولت فرنسا الى مظاهرة كبيرة.
اتحدت فرنسا لا لتكمل عنصريتها كما افترض البعض بل لتقول ان حين ارهابي يخرج منا او من اي مكان نتحد لنرفضه لاننا كفرنسيين متفقين
على قيمنا منها “الحرية”.
نزلت بينهم لاتضامن مع الصحافيين اصدقائي تخرجوا منذ اشهر وكان يمكن ان يكونوا بين الضحايا.
وانا بينهم لم اتمكن من معرفت من يمين او يمين متطرف او يسار ويسار متطرف او حزب الخضر كانوا كلهم في ساحات فرنسا ليدافعوا عن قيمهم. ملامحي السورية واضحة. لم يتعرض لي احد بعد ان قطعت الساحة لالتقي رفاقي في المقلب الآخر في عز الازمة.
لذلك التضامن واجب لكي نتمكن من شرح قيمنا للآخرين ولكي نقول نحن نتعرض لهذا كل يوم وبدعم من حكومتكم فاعيدوا النظر فيها.

anacharlie2

LNAJI

في موضوع التأشيرة وشارع الحمرا

في موضوع التأشيرة،

هناك الكثير الكثير الذي يقال في هذا الموضوع هي تأشيرة تؤشر الى ما هو اكبر واهم مما يتداول به.
العنصرية تفصيل ونتيجة،
ويجب ان نتكلم عن الاساس والاساس هو السؤال الجوهري الذي يبقى العقدة والحل،
من نحن ؟
ما هي هويتنا قبل ان نسأل ما هو جواز سفرنا،
نعيش الوهم نصدقه ولا نخرج منه ولو للحظة كيف نفهم الامور ونعيش كما يحق لنا ان نعيش بوعي.
في القرية المجاورة التي تبلغ مساحتها سدس مساحة قريتي هناك شلة من الناس المتناحرين بين بعضهم البعض على موارد القرية ويعيشون الوهم لأنهم على دراية فطرية انهم بحاجة الى قريتي في كل تفصيل صغير في الحياة.
في قريتي ايضاً مشاكل وناس سيئين ولكن الفرق هو نسبة هؤلاء تقديراً لحجم القرية.
خلال الاستعمار رفض المستعمر  مؤتمر المندوبين عن كل حي في قرانا لأنهم  طلبوا حينها الاستقلال وبعدها نحدد شكل الحكم. وبهدف استمرار الاستعمار الى اللا نهاية استخدم المستعمر بعضنا المريض واغراء السلطة والمال وتختصر وقتها بالاقطاع الديني. فأعلن استقلال قرية هنا وقرية هناك واخرى في جنوبنا.
لم اعش وقتها ولكن يمكن ان اتخيل الوضع اليوم هرج الجميع للاستقلال ورضي بما قدمه المستعمر رضاء الذليل. تحديداً كما يفعل اولاد واحفاد هؤلاء بقبول الذل والتسويات من اجل مصالحهم.
من وقتها لم نعرف يوماً جميل …
واليوم ومع كل هذه المؤشرات …
لا نفكر بالجوهر لاننا ضعاف النفوس والشخصية …
لا نملك الارادة لنتحرر من ضعفنا قبل اي شيء

اما في موضوع مقال الحمرا وغيره من المقالات التي لا تعد ولا تحصا من امراض نفسية تنضح بدونيتها وذلها.
فسأختصر بالتأكيد على ان شارع الحمرا في بيروت كان سوري وسيبقى سوري. وفي الصورة دليل من أدلة عدة.
لأنه شارع النهضة وان همدت بكبوة استراحة فهي لم تختفي ونفسها اقوى من اي زمن …

مؤسس الجامعة الأميركية في بيروت

– مؤسس الجامعة الأميركية في بيروت

مير الزمان : نديم محسن

تَ يضلّ الزعتر اخضر
بحقول الشام
وما يْضلّ القمح الاسمر
جوعان ينام
غنّت بابل:
عالميْمر
علّى الحمام
يِهْدل…
ويلوّن احمر
ريش الأيام…

سبْع مواج وتتْعلاّ
فوقن عمّان
يومي الأرز ويرْسِملا
بتَلجو اغصان.
وحلوه…
بعيونا “دجله”
مير الزمان
ع خدود القمر كحلا
نَقَّط مرجان. فيِّ عربش ع حالي
لمّا اشتاق!
جِبْلا نجوم الليالي
خوخ…
ودرّاق…
طافوا النهرين قْبالا
ضاعوا الحْلاق
لْقيت بيافا مرسالا
نَخْل العراق…

 نديم محسن

zaatar

هويتي أقوى وثائقي لريحان يونان

أعيد نشر هذا الوثائقي المميز لصحافية صاعدة تتكلم بإسم عدد كبير من الشباب بوضوح ورقي.

من الواضح أن الصحافية ريحان يونان تعرف جيداً ماذا تريد ومعرفتها لحقوقها لم يبعدها عن الواجب. الواجب الذي دفعها لتقوم بالعمل المميز الأول “لبلادي” ثم هذا الوثائقي الذي يمكن أن تشاهده هنا (أدناه).

“هويتي أقوى” العنوان وحده أطروحة ومشكلة في آن.
نبدأ بكلمة “هويتي”
العنوان يشكل المشكلة لأن في بلادي لا يعرف أحد هويتنا الحقيقية.
وهو الأطروحة لأن من يريد أن يبحث عن الحل يبدأ من الأساس المتين.
الأساس الذي يعرّف “من نحن”.
وأنا أتابع ريحان ألاحظ وضوح هذا الموضوع في جملها. فصاحبة فكرة مشروع “لبلادي” الذي تكلم عن سوريا، العراق، لبنان وفلسطين تعرف جيداً من هي وما هي هويتها. هذه هويتنا جميعاً هوية واحدة تقدم لنا هذه القوة التي تخرج إلينا صحافية تثبت يوماً بعد يوم أنها رسالة لبلادها ومنها إلى العالم. وهنا توضح كلمة “أقوى”.

هويتنا أقوى،
هويتنا هي التي اساسها الأرض والشعب.
هويتنا هي الناس ووحدة حياتهم مهما تكلموا من لغات وكيفما تطورت اللغة. يمكن أن نتكلم العربية والسريانية والكلدانية والكردية هذا لا يجعل منا هويات.
هويتنا هو مصيرنا في الحياة إن آمننا أو لم نؤمن، إن ركعنا، صلبنا أو فقط تأملنا.
هويتنا هو مجتمعنا لا يمكن يرسم من محتل ولا أن يفبرك من أمم متحدة ولا متناحرة.
هويتي أقوى من أي شيء حين أعرفها … حين أثبتها … حين اغذيها بالمعرفه …

هويتي أقوى حين تكون كل اعمالي لبلادي

شكراً وإلى الأمام في أعمال مميزة وهادفة.
تحية لهويتك القوية …

تذكرني ريحان بمقال أحبه قديم كتب في : مارس 1923
رابط المقال 

rihan

معرض الوسوم