اكتب ب كفّي ما يكفي لنقول بكفّي !

Posts tagged ‘سوريا’

مجلة الشراع تحاول اهانة فيروز وراديو جيل جديد يرد

تعرضت السيدة فيروز لمحاولة الاهانة على غلاف مجلة “الشراع”. ردا على الاساءة ومحاولة المجلات الصفراء انطلقت حملة شعبية على وسائل التواصل الاجتماعي تأخذ المبادرة وتطالب بسحب العدد من السوق والاعتذار الرسمي من مجلة الشراع. وضمن الحملة بادر راديو جيل جديد بتحويل البث الى برنامج خاص بفيروز دعما للحملة . وبالتواصل مع القيمين على الراديو كان جوابهم

نحن مع فيروز ضد الجميع ونحن اذ نبث اغاني فيروز كاملة على الراديو وننشر كل كل أعمالها لما فيها من جمال ووعي يمكن ان ينتشر في مجتمعنا. يحاولون وضع المسمار الأول في صورة فيروز في ذهن مجتمعنا. بدأ ذلك بتغييب الكثير من أعمالها عن البث على جميع القنوات الإعلامية واليوم هذه المجلة تحاول ان تهين فيروز بشكل مباشر وتحاول كسر هالة جمالها ورقيها. نحن اسرة الراديو كان من اول أهدافنا إعادة نشر جميع ونقصد جميع أعمال فيروز الجميلة.

يمكنكم ان تسمعوا أعمال فيروز الكاملة على راديو جيل جديد على موقعه : http://www.jiljadeed.com

موقع الحملة على الفيسبوك : https://www.facebook.com/events/1701974230043319/

fairuzti

chira3

غلاف مجلة الشراع

 

نديم محسن – كوفية

مدري بعيونك نيسان لما سنابل ما لئينا ملتمة وجسمك عشئان لمسة حقوله غوينا

نميل ونتمالس أنفاس ناعم الصوت بينباس نهرك الأبيض ميَّاس فار علينا غمرتينا

كل ما شفناكي بنشتاق

وتتسايل نسمة ع وراق

نبعك الصافي رقراق جينا نملي جرفتينا

مدري بعيونك نيسان لما سنابل ما لئينا ملتمة وجسمك عشئان لمسة حقوله، غوينا

تحت الكوفية جديلات وأفرقيات الخرزات لما يزيد سبع جنينات بحر فواكه وما حلينا

شو حلو خيالك شفاف والهوا مشنشل عكتاف

مرسوم شفافك بكتاف .. بلونون ياما فديتينا

مدري بعيونك نيسان لما سنابل ما لقينا ملتمة وجسمك عشئان لمسة حقوله غوينا

بنضُمك اطرى من غيوم بندوئك اطرى من كروم مغروم يسابئ مغروم وانتِ الريح سبئتينا

وجهِك مهفهف خِجلان اواعا ليخافوا الغزلان نحنا حررنا الأزمان كيف بلحظة كسرتينا؟

مدري بعيونك نيسان لما سنابل ما لئينا ملتمة وجسمك عشئان لمسة حقوله غوينا

نديم محسن

koufiya

نديم محسن – كوفية

في موضوع التأشيرة وشارع الحمرا

في موضوع التأشيرة،

هناك الكثير الكثير الذي يقال في هذا الموضوع هي تأشيرة تؤشر الى ما هو اكبر واهم مما يتداول به.
العنصرية تفصيل ونتيجة،
ويجب ان نتكلم عن الاساس والاساس هو السؤال الجوهري الذي يبقى العقدة والحل،
من نحن ؟
ما هي هويتنا قبل ان نسأل ما هو جواز سفرنا،
نعيش الوهم نصدقه ولا نخرج منه ولو للحظة كيف نفهم الامور ونعيش كما يحق لنا ان نعيش بوعي.
في القرية المجاورة التي تبلغ مساحتها سدس مساحة قريتي هناك شلة من الناس المتناحرين بين بعضهم البعض على موارد القرية ويعيشون الوهم لأنهم على دراية فطرية انهم بحاجة الى قريتي في كل تفصيل صغير في الحياة.
في قريتي ايضاً مشاكل وناس سيئين ولكن الفرق هو نسبة هؤلاء تقديراً لحجم القرية.
خلال الاستعمار رفض المستعمر  مؤتمر المندوبين عن كل حي في قرانا لأنهم  طلبوا حينها الاستقلال وبعدها نحدد شكل الحكم. وبهدف استمرار الاستعمار الى اللا نهاية استخدم المستعمر بعضنا المريض واغراء السلطة والمال وتختصر وقتها بالاقطاع الديني. فأعلن استقلال قرية هنا وقرية هناك واخرى في جنوبنا.
لم اعش وقتها ولكن يمكن ان اتخيل الوضع اليوم هرج الجميع للاستقلال ورضي بما قدمه المستعمر رضاء الذليل. تحديداً كما يفعل اولاد واحفاد هؤلاء بقبول الذل والتسويات من اجل مصالحهم.
من وقتها لم نعرف يوماً جميل …
واليوم ومع كل هذه المؤشرات …
لا نفكر بالجوهر لاننا ضعاف النفوس والشخصية …
لا نملك الارادة لنتحرر من ضعفنا قبل اي شيء

اما في موضوع مقال الحمرا وغيره من المقالات التي لا تعد ولا تحصا من امراض نفسية تنضح بدونيتها وذلها.
فسأختصر بالتأكيد على ان شارع الحمرا في بيروت كان سوري وسيبقى سوري. وفي الصورة دليل من أدلة عدة.
لأنه شارع النهضة وان همدت بكبوة استراحة فهي لم تختفي ونفسها اقوى من اي زمن …

مؤسس الجامعة الأميركية في بيروت

– مؤسس الجامعة الأميركية في بيروت

هويتي أقوى وثائقي لريحان يونان

أعيد نشر هذا الوثائقي المميز لصحافية صاعدة تتكلم بإسم عدد كبير من الشباب بوضوح ورقي.

من الواضح أن الصحافية ريحان يونان تعرف جيداً ماذا تريد ومعرفتها لحقوقها لم يبعدها عن الواجب. الواجب الذي دفعها لتقوم بالعمل المميز الأول “لبلادي” ثم هذا الوثائقي الذي يمكن أن تشاهده هنا (أدناه).

“هويتي أقوى” العنوان وحده أطروحة ومشكلة في آن.
نبدأ بكلمة “هويتي”
العنوان يشكل المشكلة لأن في بلادي لا يعرف أحد هويتنا الحقيقية.
وهو الأطروحة لأن من يريد أن يبحث عن الحل يبدأ من الأساس المتين.
الأساس الذي يعرّف “من نحن”.
وأنا أتابع ريحان ألاحظ وضوح هذا الموضوع في جملها. فصاحبة فكرة مشروع “لبلادي” الذي تكلم عن سوريا، العراق، لبنان وفلسطين تعرف جيداً من هي وما هي هويتها. هذه هويتنا جميعاً هوية واحدة تقدم لنا هذه القوة التي تخرج إلينا صحافية تثبت يوماً بعد يوم أنها رسالة لبلادها ومنها إلى العالم. وهنا توضح كلمة “أقوى”.

هويتنا أقوى،
هويتنا هي التي اساسها الأرض والشعب.
هويتنا هي الناس ووحدة حياتهم مهما تكلموا من لغات وكيفما تطورت اللغة. يمكن أن نتكلم العربية والسريانية والكلدانية والكردية هذا لا يجعل منا هويات.
هويتنا هو مصيرنا في الحياة إن آمننا أو لم نؤمن، إن ركعنا، صلبنا أو فقط تأملنا.
هويتنا هو مجتمعنا لا يمكن يرسم من محتل ولا أن يفبرك من أمم متحدة ولا متناحرة.
هويتي أقوى من أي شيء حين أعرفها … حين أثبتها … حين اغذيها بالمعرفه …

هويتي أقوى حين تكون كل اعمالي لبلادي

شكراً وإلى الأمام في أعمال مميزة وهادفة.
تحية لهويتك القوية …

تذكرني ريحان بمقال أحبه قديم كتب في : مارس 1923
رابط المقال 

rihan

تعليق الدكتور عدنان ابراهيم على تهجير داعش للمسيحيين من الموصل

علق الشيخ الدكتور عدنان ابراهيم على ما يحدث في العراق وسوريا الشام من تهجير للمسيحيين في الموصل بالتحديد والعراق بشكل عام ومن اقتتال مذهبي. وكان الدكتور عدنان ابراهيم قد حذر مراراً وتكراراً في خطبه حول ما يحدث في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين ونبه إلى الحشن الطائفي والمذهبي … خدمة للعدو الصهيوني الذي يفتت المنطقة من أجل السيطرة عليها بسهولة وتحقيق إسرائيل الكبرى.

3adnan2


اسمك في زمن الخلافة

بعد إعلان الخلافة الإسلامية في العراق والشام وطبعاً لبنان يعتبر تاريخياً من بلاد الشام. هذا عدا أنه تم تعيين أمير على لبنان !
وبما أن الأمر مضحك ومبكي، قام بعض الشبان بإطلاق هاشتاغ :
#اسمك_في_زمن_الخلافة
وإنشاء صفحة لهذا الغرض (الرابط)

esmak_khilafa

سلاح Weather Storm – Red Alert أخطر سلاح في تاريخ البشرية حصلت عليه امريكا على يد عالم مصري

أخطر سلاح في تاريخ البشرية حصلت عليه امريكا على يد عالم مصري

نقلت شبكة الإعلام العربية “محيط” عن دوائر مطلعة أن عالما مصريا لم يتجاوز الـ40 من العمر يدعى مصطفى حلمي يعمل بإحدى المختبرات الأمريكية توصل إلى التحكم في الطقس في اى بلد بالعالم من خلال ما يسمى بغاز “الكيمتريل”.

وأفادت الشبكة بأن العالم المصري توصل الى تطوير الظواهر الطبيعية كالبرق والرعد والزلازل والامطار والاعاصير والفيضانات والجفاف في اى بقعة من العالم . ووفقا للمعلومات، فان التطوير الذي احدثه العالم المصري قد وفر مجهودا لعشر سنوات من الأبحاث لعلماء غربيين يعملون في هذا المجال.

ويعد غاز الكيمتريل أحدث أسلحة الدمار الشامل ويستخدم لإستحداث الظواهر الطبيعية واحداث الأضرار البشعة بالدول والأماكن “غير المرغوب فيها”.

وهذا السلاح عبارة عن مركبات كيماوية يمكن نشرها على ارتفاعات جوية محددة لاستحداث ظواهر جوية معينة. ويؤدي اطلاق إحدى الطائرات غاز “الكيمتريل” في الهواء الى تغيرات في مسارات الرياح المعتادة وتغيرات أخرى غير مألوفة في الطقس تنتج عنها صواعق وبرق ورعد وجفاف دون سقوط أي أمطار.

ورغم التداعيات الكارثية هذه، إلا أن الكيمتريل يمكن استخدامه في المجالات السلمية النفعية حيث له دور فعال في التقليل من ظاهرة الاحتباس الحراري. كما أنه مفيد جدا في ظاهرة “الإستمطار” في المناطق القاحلة.

إلا أن واشنطن استخدمت تلك التقنية في الأغراض الاستعمارية ليصبح الكيمتريل أحدث أسلحة الدمار الشامل، وفقا لـ”محيط”.

وقد اكتشف الكيمتريل من قبل الإتحاد السوفيتي السابق، حيث تفوق مبكراً على أمريكا في مجال الهندسة المناخية عندما حصل على نتائج دراسات قديمة في أوائل القرن الماضي للباحث الصربي نيقولا تيسلا. وانتقل علم الهندسة المناخية من الاتحاد السوفيتي الى الصين .

وعرفت أمريكا بـ “الكيمتريل ” مع انهيار الاتحاد السوفيتي وهجرة الباحث الصربي نيقولا تيسلا والعلماء الروس إلي أمريكا وأوروبا وإسرائيل‏. وتطورت أبحاث الكيمتريل على يد واشنطن وتوصلت إلي قواعد علمية وتطبيقات تؤدي إلي الدمار الشامل.

وقد نجحت واشنطن في انتزاع موافقة الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية عام ‏2000‏ علي استخدامها تقنية الكيمتريل في تخفيض الاحتباس الحراري على مستوي الكرة الأرضية، رغم مخاوف كثير من العلماء من تأثيراتها الجانبية على صحة الإنسان‏.

وذكرت “محيط” أن أسراب الجراد التي هاجمت مصر وشمال إفريقيا وشمال البحر الأحمر ومنطقة جنوب شرق آسيا فوق السعودية والأردن‏ في أواخر عام ‏2004‏ كان السبب الرئيس فيها هو غاز الكيمترل‏ وذلك بعد رش تلك المنطقة بزعم خفض الاحتباس الحراري.

ووفقا للوثائق السرية التي اطلع عليها العالم المصري، فان الأمريكيين أطلقوا الكيمتريل سرا لأول مرة فوق أجواء كوريا الشمالية، ما أدي الى جفاف وإتلاف محاصيل الأرز وتسبب في موت الملايين. كما استخدم هذا السلاح أيضا في منطقة تورا بورا بأفغانستان لتجفيفها ودفع السكان للهجرة.

وإكتشف العالم أن هذا السلاح أطلقته “ناسا” عام 1991 فوق العراق والسعودية قبل حرب الخليج الثانية بعد تحميله بالسلالة النشطة من الميكروب المهندس وراثيا لحساب وزارة الدفاع الأمريكية للاستخدام في الحرب البيولوجية وقد طعم الجنود الأمريكيون باللقاح الواقي من الميكروب، بيد أن 47% منهم عادوا مصابين به وزعمت وزارتا الدفاع والصحة الأمريكيتين أنه مرض غير معروف أطلق عليه “مرض الخليج”‏. واكتشف الحقيقة الطبيب الأمريكي جارث نيكولسون حيث اشار الى الأمراض التي يسببها غاز الكيمتريل في الأماكن التي تم إطلاقه فيها ومنها نزيف الأنف وأوبئة الأنفلونزا وفقدان الذاكرة المؤقت‏ وحتى “الإيدز”‏.

كما اكتشف العالم المصري أن إعصار “جونو” الذي ضرب سلطنة عمان وأحدث خرابا وتدميرا كبيرا ثم جنح إلي إيران‏ كان ناجما عن استخدام “الكيمتريل”، وأنه صناعة أمريكية وإسرائيلية.وكانت ايران هي المقصودة بهذا الدمار، لكن بسبب خطأ بعض الحسابات تحول الإعصار إلي سلطنة عمان ولما ذهب إلي إيران كانت قوته التدميرية قد استنفدت

ما يهمني من كل هذه القصة أن سلاح الدمار الشامل في لعبة “رد ألارت – RED ALERT” أصبح فعلاً موجود هذا فعلاً مخيف لكن مضحك في نفس الوقت ؛ فقط هذا العالم المصري هو من حل هذا اللغز؟ هذه عملية لا يمكن أن تحدث بسبب إكتشاف غاز أو إكتشاف عالم واحد ! إنه مشروع كبير وكبير جداً وطبعاً يعمل عليه من خلال مئات الباحثين وليس باحث أو إثنين ! إن ما نقلته شبكة “محيط” معروف ! أما ما اضافته بطريقة سخيفة فهذه مهزلة اخرة في طريقة نقل وتبهير الخبر !

معرض الوسوم