اكتب ب كفّي ما يكفي لنقول بكفّي !

Posts tagged ‘البرلمان’

أيها النواب ! من قال لكم ؟

لأكن واضحاً معكم ! انا مواطن لبناني منذ اكثر من عشر سنوات ! من أصحاب الورقة البيضاء في إنتخابات ال-٢٠٠٩ لأنني كنت على علم أن الخيارات الإنتخابية ستصل بنا إلى هذا.
أيها النواب، تقلون تهديد؟ اسمع جيداً هذه رساله يا حضرة .. :
mas2oul rafi3 jidan
أمني مهدد كل يوم في كل متر مربع من هذه الارض.
— أمني الغذائي مهدد باللحوم الفاسدة والأدوية الفاسدة والهواء الفاسد والمياه الملوثة التي اذا وصلت للبيت تصل بطعم مختلف عن المياه، تصل بطعم الاسماك أو طعم تراب أو أعشاب وطحالب ! بحسب موقعي الجغرافي.
— أمني مهدد مع هذه الطرقات التي لا تمت الى الهندسة بصلة ولا الى سلامة الطرقات، مهدد بجور ومسطحات تتحول ب٥ دقائق الى مستنقع ليخفي معالم الطريق فتسقت في الفخ ! أمني مهدد في حوادث السير لأن قوانين السير لا تطبق والامن الداخلي أبعد ما يكون من تطبيق قانون لسلامة المواطنين.
— أمني مهدد اذا عبرت عن رأي بالسياسيين وتواجدت في منطقة نفوذه حيث يجمع بلطجيته.
— أمني مهدد بسبب العملاء التي يفرج عنهم في بلد لا يحترم فيه المواطن والوطن والشهداء.
— أمني مهدد أكثر منك حضرة النائب الموظف لدي. أمني مهدد أكثر منك يا فخامة ومعالي وسيادة و…
والسؤال الأهم من قال لكم أنكم أهم من شعبكم ؟ من قال لكم أنكم يحق لكم الحياة وشعبكم عليه الموت لأي سبب سخيف؟
من قال لكم أنكم مهددين ؟ من يهددكم ؟ لقد طلبتم ان تكونوا نواب في ال٢٠٠٩، ووصلتم لهذا المركز وانتم على علم ما يعنيه الوصول الى هذا المركز. واليوم تقومون بهذه المسرحيات السخيفة وتمثلون على الشعب بأنكم مهددين !
أنا أعلم انني مهدد وأعلم أن الأسباب كلها تدل على تقصيركم انتم ! وان تريدون التمثيل فمثلوا على ضعيفي العقول ! أما أنا فلا اسمح لكم بسرقة ملايين الدولارات من اجل امنكم ولا اقبل ان يصرف فلساً واحداً اضافياً على خدمتكم !
شعبي أحق بهذه الأموال وأحق بهذا الأمن.
لا تعملوا بشروط ومن هو خائف فليستقيل لننتخب رجال ونساء على طراز الشهداء يعملون دون خوف من أجل شعبهم ودون مقابل.
أما انتم فخائفون لانكم لم تعملوا يوماً واحداً لهذا الشعب ولن تكونوا يوماً جذمة يلبسها الشهداء. وما خوفكم إلا لهذه الاسباب.

استقيلوا وتوقفوا عن سرقة أموالنا يا أشباه الرجال !

مدونة بكفي على الفيسبوك

قانون انتخابات أم طبخة ؟

لن ابدء المدونة بمقدمات طويلة، فالموضوع قديمٌ جديدٌ والبلد نفسه ذاته والشعب محله ثابت والسياسيين بشحمهم وبأبنائهم.

مشاريع الانتخاب المطروحة اليوم

مشاريع الانتخاب المطروحة اليوم

المشكلة من الأصل البيضة أم الدجاجة؟ كيفية التحسين بالنفوس أو بالقانون؟
قانون انتخاب البرلمان اللبناني، ممثل الشعب اللبناني. نحن ننتخب البرلمان أي ١٢٨ نائب وليس نائباً أو اثنين بل أكثر وانتهى بعدها لا نتدخل بشيء ولم احلم يوماً باستفتاء.
الآن وكالعادة قبل اشهر من نهاية ولاية كل مجلس نيابي يتذكر المجلس ان قانون الانتخاب كان مؤقت ويجب تحسينه ولكن كيف؟ على قاعدة بسيطة يجب ان نحسن قانون الانتخاب ليكون لكل تكتل حظ أوفر بعدد اكبر من المقاعد في المجلس النيابي القادم.
حتى وصلت الأمور الى المجاهرة بالطائفية والفساد والتبعية والمناطقية.
تصوروا ان تصل الامور بين هذه الفرق الحاكمة على انفاس البلاد والعباد الى اختراع قوانين هجينة تجمع بين مبادئ غريبة. مثلاً النسبية والاكثرية، حتى هذان جمعا من اجل ان ترضى كل الفرق الحاكمة. فتصور ان ينتخب الشعب اللبناني نصف المجلس النيابي على اساس النسبية والنصف الآخر على اساس الأكثرية ! أليس من الأفضل ان نؤلف مجلسين ؟
وكيف سيكون نائب فاز على اساس النسبية كنائب فاز على اساس الأكثرية؟ من أقوى ؟ من صوته أهم؟
ماذا لو طلب البقاعيين قانون على قياسهم أو على طعم المكدوس والكشك؟ والجنوبيين قانون على اساس الزعتر والتبغ؟ والشماليين قانون على طعم الحلويات والزيتون؟
هل يعقل ان يكون قانون الانتخابات قانون مزاجي ؟ قانون على قياس ومزاج كتل وزعماء ليس في سجلهم سوى انجازات بحرب أهلية وعنصرية وفساد وسرقة؟ كيف للنواب ان يقرروا ؟
انا لم ادرس بعد ما هو قانون الانتخاب الذي يناسب طموحي بالفوز لذلك سأترك ذلك الى وقت لاحق اما الآن قانون سلطة الفواكه جيد، مش معروف شو طعمتوا.
جايي مع الشعب المسكين ! جايي تأعرف أرضي لمين؟
أيها الشعب العنيد والمثابر هنيأً لك.

إنضم إلى حملة إسترجاع البرلمان

مدونة بكفي على الفيسبوك

معرض الوسوم