اكتب ب كفّي ما يكفي لنقول بكفّي !

Archive for the ‘مطلب إجتماعي’ Category

بيت اثري عتيق في بيروت الحمرا مهدد بالهدم – متى نغضب ؟

والمشاكل تستمر وتستمر, بيت جديد من بيوت بيروت القديمة الأثرية الجميلة مهدد بالهدم من أجل كتلة من الباطون المسلح بريحة العملة الخضراء التي لن تترك لأولادنا شيئاً من تاريخنا … خسرنا بيروت بقي منها القليل وها نحن نخسر هذا القليل …. الى متى سنتفرج على خسارة كل شيء؟ داعش المالي متى يمكن ان نؤشر اليه انه موجود بيننا ولباسه انيق ومعطر ؟ داعش النفوس الضعيفة والتي لا تأخذ بعين الإعتبار أي قيمة وأي تاريخ وأي جمال موجود … داعش بأبشع من ذبح شخص هذه داعش التي تذبح مجتمع وأثره الكامل وبشكل جماعي مقرف… لنحمي بيروت
لا لنحمي ما بقي من بيروت
لنحمي بعض الأمكنة
نحن بحاجة الى برعم لم يأكله البطون
لم يأكله الدولار ليكبر ونعيد الى نفوسنا الجمال والبناء الجميل …

بيت مهدد في الحمرا .. اين جمال الحمرا … أين الحق ؟ أين القيم ؟؟
سأترك لم الصور لتتكلم إن كان ذلك يستدعي الحماية انشر التدوينة والصور ..

لنتحرك قليلا فقط قليلا
متى نغضب ؟؟

hamra

البيت الأحمر في الحمرا مهدد بالهدم 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

مجلة الشراع تحاول اهانة فيروز وراديو جيل جديد يرد

تعرضت السيدة فيروز لمحاولة الاهانة على غلاف مجلة “الشراع”. ردا على الاساءة ومحاولة المجلات الصفراء انطلقت حملة شعبية على وسائل التواصل الاجتماعي تأخذ المبادرة وتطالب بسحب العدد من السوق والاعتذار الرسمي من مجلة الشراع. وضمن الحملة بادر راديو جيل جديد بتحويل البث الى برنامج خاص بفيروز دعما للحملة . وبالتواصل مع القيمين على الراديو كان جوابهم

نحن مع فيروز ضد الجميع ونحن اذ نبث اغاني فيروز كاملة على الراديو وننشر كل كل أعمالها لما فيها من جمال ووعي يمكن ان ينتشر في مجتمعنا. يحاولون وضع المسمار الأول في صورة فيروز في ذهن مجتمعنا. بدأ ذلك بتغييب الكثير من أعمالها عن البث على جميع القنوات الإعلامية واليوم هذه المجلة تحاول ان تهين فيروز بشكل مباشر وتحاول كسر هالة جمالها ورقيها. نحن اسرة الراديو كان من اول أهدافنا إعادة نشر جميع ونقصد جميع أعمال فيروز الجميلة.

يمكنكم ان تسمعوا أعمال فيروز الكاملة على راديو جيل جديد على موقعه : http://www.jiljadeed.com

موقع الحملة على الفيسبوك : https://www.facebook.com/events/1701974230043319/

fairuzti

chira3

غلاف مجلة الشراع

 

أغنية تنتقد الدراما العربية

أغنية شعبية فلسطينية ل قاسم النجار تنتقد “مغازلة المحتل الإسرائيلي” في الدراما العربية هذا العام.

drama

?So, what’s wrong with rape

Following the 2012 gang rape that occurred in New Delhi, India and resulted in the death of a 23 years-old woman, I’ve had many discussions with my surroundings about the misconceptions our society has about rape and sexual harassment. I was shoked that even educated and well informed people still have a primitive way of perceiving this phenomena. It seems that society and traditions overpower education and culture yet again. I chose some of the pit points of my various discussions to make my case and try to change the prejudice that shadows these crimes

 Rape is NEVER the woman’s fault. Just like any other violence-crime victim, a rape victim did not cause nor invite the atrocity she went through

 What she wears and how she acts is never a permission to rape her

 The rapist is not a man who is deprived of sexual relations and therefor can’t control himself when aroused by a provocative woman. Furthermore, “sex is often secondary in the rape”

 Also, the rapist is not a mentally ill person (in most cases). Even if admitting that a person consciously choses to do harm to others is unimaginable for some, it is the sad truth. The rapist is a man who looks for sexual arousal through the act of forcing himself on a woman who is physically, and more importantly, psychologically unable to defend herself

 The argument of “instincts” isn’t one. Yes, we have instincts BUT most of us learn how to control them. Not being able to control them isn’t an excuse, it’s a self-incriminating argument

 Rape often occurs in communities that justify the rapist’s actions (rape is a sign of virility; the women’s duty is to satisfy her husband’s needs, even when she doesn’t want to; if women weren’t here there would be no rape). Everything down to her mere existence is accused while dismissing the man’s “contribution” to this act of violence. We are responsible of perpetuating this situation and this by acknowledging these justifications and accepting the absence of severe legal sanctions

 Yes, some situations can be dangerous for a woman, and must be avoided to insure her security BUT putting herself in one of those critical situations still doesn’t shift the blame on her. Interestingly, most studies indicate that the victim is more likely to know her attacker (an acquaintance, a family member, a friend or even a husband). So unless the woman hides in solitude, she can never be fully safe

 Raising awareness and exonerating women from these unrealistic charges will allow them to report rape and sexual harassment incident without feeling guilt, shame and fear of not being believed

Less than 2% of rapes are reported, which means that almost all the attackers run free and have the opportunity to spread harm. And they will. We may not be able to stop all rapes to come, but the way we deal with its consequences can make all the difference. Creating a safe environment, weather it be in the midst of family, friends or feminist associations, will allow victims to heal correctly and regain power by denouncing their attacker

http://apps.who.int/iris/bitstream/10665/86236/1/WHO_RHR_12.37_fre.pdf

‫#‏قيمتك_أكبر‬ لكل شاب وصبية

عم تنطر ؟
شو عم تنطر ؟

#قيمتك_أكبر حملة تركز على قضايا الشباب الاقتصادية في مجال الاتصالات والانترنت والنقل العام والسكن.
هذا فيديو دعائي قام به كل من مازن المعوش – ميلاد لمع – شادي اندراوس – علاء المصري وبمساعدة من بشار بحسون
إخراج: أشرف مطاوع

nater

هويتي أقوى وثائقي لريحان يونان

أعيد نشر هذا الوثائقي المميز لصحافية صاعدة تتكلم بإسم عدد كبير من الشباب بوضوح ورقي.

من الواضح أن الصحافية ريحان يونان تعرف جيداً ماذا تريد ومعرفتها لحقوقها لم يبعدها عن الواجب. الواجب الذي دفعها لتقوم بالعمل المميز الأول “لبلادي” ثم هذا الوثائقي الذي يمكن أن تشاهده هنا (أدناه).

“هويتي أقوى” العنوان وحده أطروحة ومشكلة في آن.
نبدأ بكلمة “هويتي”
العنوان يشكل المشكلة لأن في بلادي لا يعرف أحد هويتنا الحقيقية.
وهو الأطروحة لأن من يريد أن يبحث عن الحل يبدأ من الأساس المتين.
الأساس الذي يعرّف “من نحن”.
وأنا أتابع ريحان ألاحظ وضوح هذا الموضوع في جملها. فصاحبة فكرة مشروع “لبلادي” الذي تكلم عن سوريا، العراق، لبنان وفلسطين تعرف جيداً من هي وما هي هويتها. هذه هويتنا جميعاً هوية واحدة تقدم لنا هذه القوة التي تخرج إلينا صحافية تثبت يوماً بعد يوم أنها رسالة لبلادها ومنها إلى العالم. وهنا توضح كلمة “أقوى”.

هويتنا أقوى،
هويتنا هي التي اساسها الأرض والشعب.
هويتنا هي الناس ووحدة حياتهم مهما تكلموا من لغات وكيفما تطورت اللغة. يمكن أن نتكلم العربية والسريانية والكلدانية والكردية هذا لا يجعل منا هويات.
هويتنا هو مصيرنا في الحياة إن آمننا أو لم نؤمن، إن ركعنا، صلبنا أو فقط تأملنا.
هويتنا هو مجتمعنا لا يمكن يرسم من محتل ولا أن يفبرك من أمم متحدة ولا متناحرة.
هويتي أقوى من أي شيء حين أعرفها … حين أثبتها … حين اغذيها بالمعرفه …

هويتي أقوى حين تكون كل اعمالي لبلادي

شكراً وإلى الأمام في أعمال مميزة وهادفة.
تحية لهويتك القوية …

تذكرني ريحان بمقال أحبه قديم كتب في : مارس 1923
رابط المقال 

rihan

منع الصليب الأحمر من دخول جامع في بيروت

يُمنع مسعفين من الصليب الأحمر من دخول احد جوامع العاصمة لمواساة زميلهم الذي خسر أمه لانهم يرتدون بذلة عليها شعار الصليب.

هذا العمل لا يجب أن يمر كما غيره لأنه تصرف خطير وإن فعل ذلك مجموعة صغيرة من الشباب فستتكرر مع مجموعات أكبر !
يمكن للدولة القيام بإجراءت تربوية بحق هؤلاء المتطرفين الخطيرين على المجتمع …
هل تتحرك النيابة العامة ومخابرات الجيش ؟ لأن هكذا جماعات إحتمال أن تصبح خلايا ارهابية …

وكان المسعف عبد الرحمان علي قد كتب هذه الرسالة :

” إلى أصدقائي وإخوتي في الصليب اﻷحمر اللبناني
كم كنتم رائعين اليوم في بذلاتكم الحمراء الطاهرة التي لطالما شعرت بشرف ارتدائها وافتخرت بانتمائي لهذه المؤسسة العظيمة.
اخوتي في مركز المريجة…شكرا لكم، شكرا نابعة من صميم القلب لانكم حولتم هذا اليوم العصيب الى عرس يليق بوداع الغالية التي احبتكم مثلما احبت اولادها وعلقت بذلتي الحمراء على شرفتها لتفتخر بوجودي معكم.
اخوتي في مركز المريجة…لقد تشاركنا شتى انواع المهمات…تعاملنا بانسانية وحياد مع جميع الاشخاص…وساعدنا الشيخ، الاب، الامام، الراهبات، المرضى من جميع الطوائف، الارهابيين، الاطفال والعجز. ساعدناهم لاننا نؤمن بالانسانية على عكس ما يؤمن به بعض تجار الدين.
اصدقائي لقد منعتم من دخول بيت الله لانكم ترتدون بذلة عليها شعار الصليب الاحمر الذي لا صلة له بدين او طائفة، منعتم من الصلاة على راحة نفس والدتي الغالية لان الجهل اعمى قلوبهم وعقولهم مع العلم انهم سوف يطلبون منكم المساعدة وسوف تلبون النداء لانكم لستم مثلهم تفرقون بين خلق الله.
شكرا لكم ولبذلاتكم الطاهرة على وقوفكم بجانب العائلة. ”
المسعف عبد الرحمن علي 

redcross

معرض الوسوم